المركز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية والعلمية

التعريـف:

يعتبر المركز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية والعلمية، مؤسسة تربوية علمية مستقلة، تأسس سنة 2004 باقتراح مجموعة من الخبراء والمتخصصين في شؤون التربية والتعليم. مقره الرئيس بباريس، وقد بادر عدد من الفاعلين التربويين إلى تأسيس فرع له ببيروت، لبنان.

الأهـداف :

يسعى المركز إلى تحقيق الأهداف الآتية:

-الإسهام الإيجابي في التخطيط الاستراتيجي لتطوير النظريات التربوية والتعليمية والعلومية.

-العمل على بلورة تصور تربوي وعلمي هادف، يتلاءم والقيم المثلى، ويستجيب لحاجيات الأفراد والمجتمعات ويراعي الفوارق والخصوصيات.

-تقديم اقتراحات ودراسات وتوجيهات لأصحاب القرار، و للراغبين في ذلك من الهيآت والمؤسسات من أجل إيلاء التربية والتعليم والمعرفة، المكانة الأولى الرائدة في البناء والتجديد والتغيير والتطوير.

-تشجيع الأبحاث التربوية والعلمية المحققة لهاته الأهداف، والعمل على إحياء التراث التربوي والعلمي الإنساني.

-تسهيل التواصل العلمي والمعرفي والتقني وتبادل الأفكار والتجارب الناجحة بين الخبراء والمفكرين وذوي الاختصاص في مجال العلوم و الإبداع والتطوير والتجديد.

-العمل على متابعة الإصلاحات التربوية والتعليمة، ،توجيها وتحليلا واقتراحا.

-الحرص على استحضار البعد التربوي التعليمي ومختلف الإصلاحات المتعلقة به في المنتديات الدولية والإقليمية والمحلية.

-الإسهام في العمل على تقليص نسبة الأمية من خلال التعاون مع المنظمات ذات الصلة.

-دراسة المقررات وتقييمها من خلال المؤتمرات والندوات والدراسات وإنشاء لجان مختصة.

-دراسة مختلف العوائق والصعوبات التعليمية، والمساهمة في تجاوزها عبر تقديم اقتراحات علمية.

-العمل على إنشاء مؤسسات تربوية نموذجية تعتمد أحدث الوسائل وأرقى المناهج.

-إصدار منشورات ومجلات متخصصة.

-تبني مؤلفات وأعمال مبدعة وجادة من أبحاث ودراسات وإبداعات ونشرها لتعميم الفائدة.

-إجراء دورات تدريبية للمتخرجين قبل ولوجهم عالم العمل لتهيئتهم وتزويدهم بالخبرة العملية.

-التعاقد مع المؤسسات ( مواطن التشغيل) لتزويدها بالخبرات اللازمة.

-توجيه المتعلمين إلى اختصاصات مهمة من خلال دراسات تستشرف الحاجيات المستقبلية للمجتمعات.

-التشجيع على ترجمة آخر الأبحاث والدراسات من لغات متعددة، لمواكبة مختلف التطورات في المجالين التربوي والعلمي.

-تتبع الأبحاث الأكاديمية وتحليلها والمساهمة في نشرها قصد الإفادة منها.